تعرف علي اسباب سرعة القذف وكيفية علاجة بطرق سهلة وبسيطة

0

علاج سرعة القذف

سرعة القذف تعد واحدة من أكثر المشكلات التي إنتشرت مؤخرًا في العالم وهي التي يواجهها الرجال وتحول بينهم وبين الاستمتاع بصورة كاملة بالعلاقة الحميمة مع الزوجة.

ويؤكد بعض خبراء الصحة الجنسية إن هناك أسبابًا متعددة لسرعة القذف لعل من أبرزها العوامل النفسية والأسباب العضوية أيضًا قد تلعب دورًا مهمًا في سرعة القذف.

وبالبحث عن علاج سرعة القذف تبين أنه يوجد بعض الكريمات الموضعية التي يمكن إستخدامها من أجل تقليل تلك المشكلة وذلك عن طريق تقليل الإحساس كونها تحتوي على مخدر موضعي يقوم بتأخير عملية القذف.

وأوصى خبراء الصحية الجنسية بأن يتم وضع الكريمات قبل خمسة عشر دقيقة من ممارسة العلاقة الحميمة لكنهم يحذرون من أن استخدامها قد يفقدك الاحساس بالعضو التناسلي وانخفاض الرغبة الجنسية.

وبجانب الكريمات الموضعية يوجد علاج سرعة القذف باستخدام مكملات الزنك الغذائية خاصةً أنه يعمل على تقوية المناعة للجسم بصورة كاملة ويعتبر من المعادن الأساسية التي تعمل على زيادة الرغبة الجنسية وإنتاج هرمون التستوستيرون الخاص بالذكورة.

وقالت بعض الدراسات العلمية التي تم إجراؤها مؤخرًا أن هناك إرتباط وثيق بين نقص الزنك من الجسم والإصابة بالضعف الجنسي وقلة الرغبة لممارسة العلاقة الحميمة مع الزوجة لذلك يمكن الحصول على تلك المكملات الخاصة بالزنك والقضاء على تلك المشكلة.

أسباب سرعة القذف

بالبحث عن أسباب سرعة القذف تبين وجود عدة أمور قد تؤدي إلى حدوث تلك المشكلة من أبرزها الإضطرابات النفسية مثل القلق والتوتر بالإضافة إلى الإكتئاب كما أن الاضطراب على مستوى الهرمونات قد يؤدي إلى حدوث تلك المشكلة أيضًا.

ولا تقتصر أسباب حدوث سرعة القذف عند ذلك الحد فحسب بل أن الإضطرابات التي قد تظهر على مستوى البروستاتا من شأنها أن تؤدي إلى إصابة الشخص بذلك المرض مع ضرورة الابتعاد التام عن إدمان المخدرات والمشروبات الكحولية خاصةً أنها قادرة على إحداث اضطرابات على مستوى جهاز الأعصاب المركزي.

ويوصي بعض الأطباء بضرورة البعد عن الضغط العصبي والضغط النفسي لضمان النجاح واستمرار العلاقة الزوجية.

دعامة القضيب

باتت عملية دعامة القضيب من العمليات التي يمكن القيام بها بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشكلة ضعف الانتصاب خاصةً بعد تقدم العمر وتراجع الصحة العامة للجسم كما أن بداية ظهور الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز الدوري وإختلاف معدلاته الطبيعية فيما يخص تدفق الدم تعد المؤشر الذي يحتم على الشخص القيام بها.

يوجد الكثير من الطرق الخاصة بإجراء تلك العملية التي تعالج كثير من المشكلات أبرزها ضعف الأنتصاب بسبب عيوب الدورة الدموية كما أنها تساهم في زيادة المحفزات الجنسية في عملية الجماع.

وبالنظر إلى معدل نجاح تلك العملية فإنها تتجاوز نسبة الـ97% وذلك بالنظر إلى التقدم العلمي في التقنيات المختلفة لإجرائها مع ضرورة عدم ممارسة العلاقة الزوجية سوى بعد مرور خمسة وأربعين يومًا من الجراحة لضمان الشفاء الكامل لجميع الأنسجة.

دعامة العضو الذكري

يلجأ بعض الأطباء في كثير من الأحيان إلى تركيب دعامة الانتصاب العضو الذكري بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من بعض المشكلات الخاصة بالجهاز التناسلي والغير قادرين على إقامة العلاقة الحميمة مع الزوجة بالكيفية الصحيحة.

يوجد الكثير من دعامات العضو الذكري التي يمكن تركيبها لكن تبقى من أبرزها الدعامة الهيدروليكية والتي تعد الأكثر إنتشارًا في العالم العربي والسبب في ذلك قدرتها على الارتخاء بالكامل في حالة عدم الاستخدام.

وعند الجماع يقوم الرجل بالضغط على جزء معين من الدعامة الهيدروليكية والتي تسمى بالمضخة وهي التي تعمل على زيادة الانتصاب لأى فترة يرغب فيها الرجل ثم يقوم بالضغط مرة أخرى على جزء من المضخة يرتخي بعدها العضو الذكري بالكامل.

وتنقسم الدعامة الهيدروليكية إلى نوعين النوع الأول الدعامة الهيدروليكية ذات القطعتين وهي التي تتكون من اسطوانتين سيليكون فارغتين متصلين بمضخة مليئة بالمحلول الملحي أما النوع الثاني هي الدعامة الهيدروليكية ذات القطع الثلاث وتختلف في أن تتوفر على خزان منفصل للمحلول الملحي بالإضافة لإسطوانتي السيليكون والمضخة.

زراعة الدعامة خارج النسيج الكهفي

زراعة الدعامة خارج النسيج الكهفي باتت من العمليات الجراحية التي يتم القيام بها بالنسبة للأشخاص المصابين بضعف الانتصاب حيث يتم فتح العضو الذكري وبعدها تقشير النسيج وازاحته جانبًا من أجل الحفاظ عليه.

عقب القيام بتلك العملية الجراحية يقوم الطبيب المعالج بمتابعة الحالة على مدار شهر كامل لتقييم النتائج والتأكد من أن العملية نجحت في الوصول إلى المطلوب منها وحدوث الانتصاب بشكل كامل ما يساهم في حياة زوجية سعيدة.

دعامة الانتصاب

جراحة دعامة الانتصاب تعد الحل السحري للتخلص من كافة المشكلات التي تواجه الشخص على مستوى عدم قدرته على الوصول إلى النشوة أثناء إقامة العلاقة الحميمة مع الزوجة قبل أن تفيد الإحصائيات العالمية التي تم إجراؤها بواسطة المتخصصين أن نسبة نجاح العملية كبيرة وسط رضا كافة الأشخاص الذين قاموا بها وخضعوا لها.

ولمن يرغب في التعرف على الكيفية التي تعمل بها دعامة الانتصاب فإنها وببساطة شديدة إسطوانتين يتكفلان بصلابة شديدة حيث يتم زرعهم داخل الجسمين الكهفيين وهنا لا يمكن ملاحظة وجودها بعد زراعتها حيث يتم تغطيتها بجلد القضيب.

يتم إجراء تلك العملية تحت تأثير البنج الكلي من أجل راحة المريض في الوقت الذي يتم فيه اللجوء إلى البنج النصفي أو البنج الموضعي فقط في حالة إن كان الشخص يعاني من بعض الأمراض الأخرى التي تمنع التخدير بالكامل مثل أمراض القلب أو أمراض الكلى.

يتم عمل فتحة صغيرة أسفل رأس العضو الذكري ويتم من خلالها إدخال الانبوبتين داخل النسيج الكهفي بدون حدوث أي أضرار للأوعية الدموية أو الأنسجة المحيطة.

يخرج المريض من المستشفى في نفس اليوم الذي يخضع فيه لتلك العملية الجراحية ويبدأ بعدها في ممارسة حياته بصورة طبيعية من دون أي مشكلات.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.

%d مدونون معجبون بهذه: